الثلاثاء , 2 مارس 2021

قصة حقيقية و درس من دروس التربية العظيمة للاطفال على...

قصة حقيقية و درس من دروس التربية العظيمة للاطفال
على لسان صاحبها يكول
لمن جنت زغير
كان اكو محل لمرية اسمها جواهر بالمنطقة وكان قريب منه شباب إثنين واگفين
صاحوني كالولي
روح بوگلنا جكليتة وتعال
رحت عالمحل استغليت الهوسة وانشغال حجية جواهر وبگت چكيلتة و رجعتلهم فرحان بنجاح المهمة حتى انطيهم الچكليتة
كالولي اخذها الك
ومن فرحتي انه انطونياها رجعت للبيت ركض على امي حتى ابشرها
سالتني مباشرة منين جبتها؟
كتلها من المحل
كالت منو انطاك فلوس؟
كتلها شباب اثنين كالولي روح اخذ من المحل بلا ما تدري صاحبة المحل وسويت هيج وانطونياها
امي تعصبت وكالت هسة اخابر عليك الشرطة اذا ما ترجعها
بقيت ابچيي واتوسل بيها انه هي ترجعها للمحل .. ماريد الجكليتة مو مهمة بس مو اني ارجعها
امي ما قبلت ، الة اني اروح بنفسي واعترف لأم المحل وارجع الجكليتة
رحت للمحل واني كل شوية اباوع لامي ومستمر بالبچي بلكت تحن وتتراجع عن قرارها وتهديدها انه تتصل بالشرطة
كل المحاولات فشلت، انجبرت ان ارجعها واعترف تماما ب الي سويته لحجية جواهر
حجية جواهر لمن شافت الموقف كالتلي اخذ الچكليتة الك ، امي ما قبلت اخذها
كالتلها (( اذا اخذها راح يتعلم يبوگ ويرجع بوگته حتى يحصل إكرامية على تصرف غلط من الأساس))
ومن ذاك اليوم واني ما سارق لو ربع دينار
اذا الگيه بالشارع اكعد ادور على صاحبه
دائما أسأل طفلك على مصدر اي شيء يجيبه حتى لا يتعلم عالسرقة
——
حساب التوعية على الانستاغرام
https://instagram.com/dr_salmand?igshid=qbd41hnknyb3
د. سلمان داود
مقيم اقدم اطفال

عن د. سلمان داود

طبيب مقيم اقدم اطفال

شاهد أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *